University of Khartoum New Website under Construction

 

Sudan Flood Emergency Response Project

تفقد السيد عميد شؤون الطلاب داخليات مجمع الوسط يوم الثلاثاء 11 فبراير 2020م وذلك بعد حضور مجموعة من أبنائه الطلاب للعمادة ممثلين لطلاب مجمع الوسط بالداخليه (لجنة داخليات مجمع الوسط) حيث تقدموا بمطالب وشكاوى يعاني منها الطلاب بالداخلية أجملوها في النقاط الآتية :
١- فرض رقابة على المخبز الملحق بالداخلية والزامه بتوفير الخبز اللازم للكافتيريات ومنعه من البيع خارج الداخلية ما لم تكتفي الكافتريات.
٢- إصلاح شبكة الصرف الصحي بالداخلية.
٣- صيانة المرافق الصحية ودورات المياه بالداخلية.
٤- ضبط الدخول عبر البوابات بواسطة حرس ومنع الدخول إلا بواسطة بطاقة جامعة الخرطوم.
٥- دعم الكافتريات لتوفير الطعام بالجودة والسعر المناسب.
بدوره تفهم السيد العميد هذه المطالب والحقوق وتواصل فوراً بمسؤول الداخليات في المجمع لإطلاعه على الأمر؛ كما أكد أنه سيقف بنفسه على هذه المشاكل ويتتبع خطوات ما تم وما يتم من معالجات. بعدها حضر عميد الطلاب لداخلية الوسط برفقة الطلاب أعضاء اللجنه ووقف على المرافق الخدمية حيث تفقد مخبز الداخلية والتقى بالعاملين فيه وتفقد الكافتريات ووقف على الوجبات المقدمة وأسعارها، وشدد على ضرورة مراعاة الجانب الصحي عند الإعداد و التقديم (الكرت الصحي).
كما تفقد دورات المياه وبعض الغرف والمسجد، والتقى بطلاب الداخلية واستمع إلى رؤاهم وأطلعهم على ما تقوم به الإدارة من إجراءات فيما يخص عودة الداخليات للجامعة وفيما يخص عودة اتحاد طلاب جامعة الخرطوم، وبيّن لهم اللجان التي تم شكيلها بشأن هذه القضايا.
هذا، وقد أكد السيد عميد شؤون الطلاب أنه لم يأت إلا لخدمة الطلاب، وأنه حريص على استقرارهم واستقرار العام الدراسي، وذكر أن مكاتب العمادة مفتوحة لجميع الطلاب.
إدارة الإعلام والعلاقات العامة

استقبلت البروفيسورة فدوى عبد الرحمن علي طه مديرة جامعة الخرطوم وفداً من الجمعية الوطنية لتقدم جامعة الخرطوم مكتبها ظهر الأربعاء 12 فبراير 2020م.
وقد حضر من الجمعية كل من المهندس جعفر أحمد علي نائب رئيس الجمعية والمهندس عادل علي محمد أحمد الأمين العام للجمعية والدكتورة إيمان أبوالمعالي والأستاذ يوسف محمد علي من اللجنة التنفيذية للجمعية.
قدم المهندس جعفر عرضًا عن الهدف من الاجتماع ورغبة الجمعية في دعم جامعة الخرطوم واستقطاب الدعم المالي لها وهو الهدف الأساسي الذي أنشئت لأجله الجمعية، وتم النقاش حول آلية مواصلة الجمعية في تنفيذ برامج نبذ العنف الطلابي التي أطلقتها قبل شهرين بالتعاون مع مبادرة أساتذة جامعة الخرطوم ومبادرة طلاب جامعة الخرطوم والتي لاقت نجاحا بين طلاب الجامعة.
هذا، وتم الاتفاق على أن يتواصل أعضاء الجمعية مع السيد عميد شؤون الطلاب لمواصلة برامج نبذ العنف وأي نشاطات طلابية أخرى، كما تم الاتفاق على التواصل مع السيدة مديرة إدارة شؤون الخريجين للتنسيق للمعارض المزمع تنفيذها في الجامعة. وتم الاتفاق أيضا على أن تتواصل الجمعية مع السيد وكيل الجامعة والسيد مدير إدارة الاستثمار لمعرفة المشروعات الاستثمارية التي تتطلب الدعم، وفي هذا الجانب طالبت اللجنة أن تحدد الجامعة احتياجاتها العاجلة التي يمكن أن تقوم الجمعية باستقطاب الدعم المالي لتنفيذها.
إدارة الإعلام والعلاقات العامة

بسم الله الرحمن الرحيم
جامعة الخرطوم
بيان توضيحي من إدارة الجامعة حول ما نُشر عن إعفاء مدير مركز بحوث الطاقة بكلية الهندسة
ضجت الأسافير بخبر يشير إلى أن إدارة جامعة الخرطوم قد أعفت البروفسور محمد هاشم صديق من إدارة مركز بحوث الطاقة بكلية الهندسة بقرار من لجنة حل النظام البائد وإزالة التمكين، وتؤكد جامعة الخرطوم أن هذا الخبر عارٍ من الصحة بل هو كذب بواح، وفي هذا السياق تود أن توضح الآتي:
أولاً: إن لجنة حل النظام البائد وإزالة التمكين التي تم تكوينها بناءً على القرار الصادر من وزارة التعليم العالي لم ترفع توصياتها للسيدة مديرة الجامعة إذ إنها عقدت اجتماعين فقط، كما أن اللجنة غير معنية بالإعفاء من المناصب الإدارية حسب اختصاصاتها.
ثانياً: عُين البروفسيور محمد هاشم مديراً مكلّفاً لمركز بحوث الطاقة بكلية الهندسة بتاريخ 14 ديسمبر 2014م ومديراً بالأصالة بتاريخ ١٥ أبريل ٢٠١٥م، وظل يعمل بموقعه هو وابنته كاتبة الخبر ومعهما بعض المتعاونين حتى قرار إعفائه في يناير .
ثالثاً: تم إعفاء البروفسور محمد هاشم كغيره من العمداء ومديري الإدارات والمراكز في ظل التغيير الذي تنشده الجامعة، ولم يقل أحدٌ من الذين تم إعفاؤهم مثل هذه الفرية، رغم أن بعضهم كان من الأعضاء الأصيلين في مبادرة أساتذة جامعة الخرطوم التي أسهمت في سقوط النظام المباد.
رابعاً: تم تعيين الدكتورة سماح محمد هاشم صديق ( كاتبة الخبر) مديرة لمركز بحوث الطاقة وذلك رغبة من إدارة الجامعة: في رفد إدارات الجامعة بعناصر شبابية، ومراعاة للجندرة، ولإنها تعمل في هذا المركز. وقد صدر خطاب تعيينها يوم 30 يناير 2020، إلا أنها اعتذرت بخطاب رسمي للسيدة مديرة الجامعة بتاريخ 5 فبراير.
خامساً: بدأت الدكتورة كلامها بالحديث عن أبيها ومكانته العلمية، وهو كلامٌ لاينكره أحد، ثم تعمدت بعد ذلك تضليل الرأى العام بإيراد معلومات كاذبة عن قرار إعفائه، كما أنها تعمدت إخفاء الحقائق التي أشرنا إليها فيما يخص تعيينها مديرة لمركز بحوث الطاقة.
إن إدارة جامعة الخرطوم يؤسفها غاية الأسف أن يسعى بعض المنتسبين إليها إلى تغييب الحقائق، وإلى تشويه سمعتها، ببث الكذب وتعمد التضليل وإخفاء الحقائق، وإنها في هذا الصدد ستقوم بالتدابير التي تحفظ للجامعة مكانتها إذ لم يصلها اعتذار رسمي من الأستاذة المذكورة، وذلك حتى لا تُنتقص قيمة الجامعة ومكانتها.
الثلاثاء 11فبراير
إدارة الإعلام والعلاقات العامة

أقام طلاب مجمع شمبات بجامعة الخرطوم احتفلاً بمناسبة إحياء ذكرى ثورة ديسمبر المجيدة واستقبال الطلاب الجدد يوم الاثنين العاشر من فبراير 2020م، وتضمن الاحتفال مناشط متنوعة بينها معارض، إبداعات طلابية، فواصل غنائية، وذلك بمشاركة مديرة الجامعة بروفيسيرة فدوى عبد الرحمن علي طه، ونائبها بروفيسير كمال الدين الطيب يس، وأمين الشؤون العلمية بروفيسير عمران فضل عثمان. كما حضر الفعالية كل من عميد شؤون الطلاب، ونائبه، بجانب عميد كلية الزراعة، وعميدة كلية الإنتاج الحيواني، ومدير الإعلام والعلاقات العامة، بالإضافة إلى الدكتور عباس طه ممثل مبادرة أساتذة جامعة الخرطوم، ومجموعة من الأساتذة والطلاب.
خاطبت الاحتفال مديرة الجامعة حيث قدّمت تنويراً عن مجمل الأوضاع في الجامعة منذ توليها الإدراة، وتطرّقت إلى ما قامت به إدارة الجامعة بشأن حل قضايا الطلاب التي تراكمت عليهم، والمشكلات التي تعاني منها الجامعة حالياً، ودعت الطلاب إلى تفهم تلك التعقيدات والتعاون مع الجامعة لحلها، كما أخبرتهم بأنّ إدارة الجامعة سعت إلى حل مشكلاتهم وكونت لجنة للنظر في عودة اتحاد الطلاب، ولجنة أخرى لحصر داخليات الجامعة، وتعهدت بمواصلة السعي لمعالجة مشكلات المجمع بالتعاون مع عمداء كليات الزراعة، والغابات، والطب البيطري، والإنتاج الحيواني.
وأبدى عميد شؤون الطلاب دكتور عمر عبد الله حميدة سعادته بإقامة طلاب مجمع شمبات للاحتفال، مشيراً إلى أهمية النشاط اللاصفي في ربط الطلاب ببعضهم، وفي تحقيق التواصل بينهم وبين إدارة الجامعة، وألقى الضوء على الفعاليات التي نظمتها العِمادة وجهودها لاستدامة الحراك غير الأكاديمي.
من جهته امتدح ممثل مبادرة أساتذة الجامعة دكتور عباس طه حمزة دور أساتذة جامعة الخرطوم وطلابها في الثورة، وأشاد بدور الشباب بصفة خاصة بوصفهم وقود الثورة وحرسها الحقيقي. وقدّم وصفة لمعالجة المشكلات الاقتصادية الراهنة وطالب الحكومة بالإصغاء إلى الأساتذة والشباب.
هذا، وتحدث ممثل الطلاب عن دور طلاب جامعة الخرطوم في الحراك الوطني بصفة عامة ودورهم في ثورة ديسمبر المجيدة بصفة خاصة، وقال إن الطلاب يدعون إلى السلام والاستقرار في الجامعات، وطالب إدارة الجامعة بتنفيذ مطالبهم المتمثلة في عودة الداخليات إلى إدارة الجامعة، وعودة اتحاد الطلاب، بجانب تحسين البيئة الجامعية وبيئة المجمعات السكنية للطلاب.
إدارة الإعلام والعلاقات العامة

عقدت مديرة جامعة الخرطوم بروفيسيرة فدوى عبد الرحمن علي طه اجتماعاً مع مديرة مشروع ذاكرة السودان مارلين ديقان، ومنسقة المشروع كاثرينا فون شوردر يوم الثلاثاء 11 فبراير 2020م بمكتب مديرة الجامعة، بحضور مدير العلاقات الخارجية بروفيسير أبوبكر عثمان، وأمين المكتبة الرئيسية بروفيسير عصام إدريس كمتور الحسن.
بحث الاجتماع التنسيق حول بعض البنود الخاصة بالمشروع، وتم الاتفاق على مجموعة من التدابير المرتبطة باستمرار المشروع في مؤسسات الجامعة وخاصة المكتبة الرئيسية بينها تدريب العاملين، وطرح ممثلو الجامعة حزمة من الاستفسارات بشأن الرؤية المستقبلية للمشروع وما تتطلبه من الطرفين. واتفق الطرفان على تنظيم فعاليات متنوعة منها محاضرات وورش عمل بالجامعة تحت مظلة المشروع على أن يتم التحضير لها في المستقبل القريب.
وقالت مديرة الجامعة إن ذاكرة السودان مشروع قيّم وأكدت رغبة الجامعة في استمراره خلال السنوات المقبلة.
نشير إلى أنّ مشروع ذاكرة السودان مدعوم من المجلس الثقافي البريطاني بالسودان عبر صندوق حماية الثقافة، ويهدف إلى حفظ التراث الثقافي السوداني وجعله متاحاً للوصول عالمياً، وبدأ المشروع في العام 2017م ويقوم برقمنة العديد من المواد كالمخطوطات القديمة والصور والأفلام والكتب النادرة والوثائق ومن ثم إتاحتها عبر الإنترنت.
ويستهدف المشروع عدة مؤسسات أبرزها جامعة الخرطوم ومتحف السودان القومي ودار الوثائق القومية.
إدارة الإعلام والعلاقات العامة

Contact the University
Address: Al-Gama'a Avenue, Khartoum, Sudan
Mail address: P. O. Box 321, 11111, Khartoum, Sudan
Email: info@uofk.edu

© Copyright University of Khartoum