University of Khartoum New Website under Construction

 

Sudan Flood Emergency Response Project

استعادت جامعة الخرطوم ملكية عقارات تابعة لها كان قد خصصها النظام السابق لصالح الصندوق القومي لرعاية الطلاب .
وتشمل هذه العقارات مباني داخليات البركس، ودار اتحاد طلاب جامعة الخرطوم، و مباني عمادة الطلاب بجامعة الخرطوم، ومسبح الجامعة، و عيادة العيون، و وحدة الطب النفسي، ومستشفى الخدمات الطبية والصحية القديم والجديد.
وكانت إدارة الجامعة قد ابتدرت مساعيها لاستعادة هذه العقارات بمخاطبة الجهات المعنية منذ ديسمبر العام الماضي، وتكللت مساعيها بالنجاح، امس الاول ، عقب إصدار القرار رقم (٤٤٤) من رئيس مجلس الوزراء والقاضي بإلغاء القرار الجمهوري رقم (٣٤٧) لسنة ٢٠١٠م والذي تم بموجبه تخصيص القطعة رقم (٢) مربع (٧) حي الشاطي، شرق الخرطوم لصالح الصندوق القومي لرعاية الطلاب، وإعادة ملكية القطعة لجامعة الخرطوم.
*إدارة الإعلام والعلاقات العامة- جامعة الخرطوم*
20 أكتوبر 2020م

 

أرست البروفيسور انتصار صغيرون الزين، وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، صباح الأحد، حجر الأساس لمركز تأهيل وتدريب مرضى المايستوما، بمركز أبحاث المايستوما التابع لجامعة الخرطوم، بمنطقة سوبا، الذي تنفذه جمعية أصدقاء مرضى المايستوما وتموله السفارة اليابانية بالخرطوم. كما افتتحت، في الوقت نفسه، محراب الأبحاث والتطوير بالمركز.
حضر مراسم الافتتاح ووضع حجر الأساس للمركز، البروفيسور فدوى عبد الرحمن علي طه، مديرة جامعة الخرطوم، ووزير الصحة الاتحادي، الدكتور اسامة احمد عبدالرحيم ، والسفير الياباني بالخرطوم ، السيد تاكاشي هاتوري، ومدير مستشفى سوبا الجامعي الدكتور شداد محمد محمود، وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي و السفراء ولفيف من الباحثين والأكاديميين والمهتمين.
ثمنت البروفيسور فدوى عبد الرحمن علي طه، مديرة جامعة الخرطوم، في مخاطبتها لحفل الافتتاح، جهود مدير مركز المايستوما ، واثنت على نشاط المركز والعاملين به. وقالت إن الجامعة "تشجع البحث العلمي في هذا العهد الجديد" الذي يعزز دور العلم والعلماء في المجتمع.
من جانبه، شكر البروفيسور أحمد حسن فحل، مدير مركز أبحاث المايستوما ، الجهات الداعمة للمركز وخص بالشكر السفارة اليابانية بالخرطوم وسفيرها، وجمعية أصدقاء مرضى المايستوما. وقال إن المركز سيكون أحد اضلع مشروع كبير يسمى ب(قرية المايستوما التراثية) والتي ستكون بمثابة مشروع توظيف وتشغيل لمصابي المايستوما بهدف إعادة إدماجهم في المجتمع من ناحية تحويلهم إلى أشخاص منتجين لا تحول الإعاقة بينهم وبين العمل. داعياً الجميع للمشاركة في هذا المشروع الضخم.
يذكر أن عدد مصابي المايستوما المسجلين بمركز المايستوما والمنتظمين في تلقي العلاج به يبلغ 10 آلاف مصاب ومصابة، أغلبهم من المناطق الريفية. وهم الذين يستهدفهم مشروع مركز التدريب.
وفي كلمتها خلال الحفل ، قالت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، البروفيسور انتصار صغيرون الزين، ان ما نراه الآن يعتبر قصة نجاح ملهمة لمركز أبحاث المايستوما، ووصفته بأنه ثمرة جهود وتعاون محلي ودولي ودعم مجتمعي . وشكرت السفارة اليابانية على دعمها للمشروع.
من جهته، عبر سفير دولة اليابان بالخرطوم ، السيد تاكاشي هاتوري، عن سعادته بوضع حجر الأساس للمركز، وقال إن بلاده دعمت مشروع مركز تأهيل وتدريب مرضى المايستوما وستواصل دعمها إلى حين اكتماله.
وفي كلمة قصيرة، أشاد وزير الصحة الاتحادي الدكتور أسامة أحمد عبدالرحيم بجهود جامعة الخرطوم في ربط الأبحاث العلمية بالواقع العملي، وقال إن مستشفى سوبا الجامعي يُعد من اميز المستشفيات، لجهة ما يقدمه من خدمات علاجية. مشيدا بالجهات الداعمة لمركز تأهيل مرضى المايستوما.
رئيس جمعية أصدقاء مرضى المايستوما ، السيد عبدالرازق عثمان عبدالرازق، عكس أعمال جمعيته التي "تقدم الدعم والرعاية لمرضى المايستوما وتخفيف معاناتهم مع المرض الذي يؤدي لبتر الأطراف وإعاقة الحركة ويؤثر على التحصيل العلمي والمهني والتعايش الاجتماعي " . وأبان أن الجمعية افلحت في إدخال أكثر من 1000 مريض تحت مظلة التأمين الصحي ، بجانب مشروع دعم تركيب الأطراف الصناعية للمصابين، وغيرها من الخدمات بالتعاون مع عدد من المنظمات والجمعيات والأفراد.
واختتمت الفعالية بتقديم شهادات تقديرية لعدد من اللذين ساهموا بجهدهم ووقتهم لدعم المركز.
*إدارة الإعلام والعلاقات - جامعة الخرطوم*
الأحد 18 أكتوبر 2020م
نظم مركز أبحاث المياه بكلية الهندسة جامعة الخرطوم ورشة علمية (اجتماع خبراء) حول دور البحث العلمي في إدارة ودرء مخاطر الفيضانات والسيول، اليوم السبت 17 أكتوبر الجاري، بالتعاون مع الرابطة العربية لعلوم المياه باتحاد مجالس البحث العلمي العربية، ومكتب اليونسكو بالخرطوم.
خاطبت السيدة مديرة جامعة الخرطوم، بروفيسير فدوى عبد الرحمن علي طه، الجلسة الإفتتاحية للورشة بقاعة بروفيسير دفع الله الترابي بكلية الهندسة، بحضور نائبها بروفيسير كمال الطيب يس، والأمين العام لاتحاد مجالس البحث العلمي العربية بروفيسير مبارك مجذوب، وممثل مكتب اليونسكو بالخرطوم، بجانب مجموعة من الأساتذة والباحثين والخبراء في مجالات إدارة الفيضانات والسيول، ورأس الجلسة الافتتاحية عميد كلية الهندسة، دكتور علي سيوري.
وأكدت مديرة الجامعة أهمية الورشة من منطلق دور البحث العلمي في مجال الفيضانات، ودعت الدولة للاهتمام بالبحث العلمي والاستفادة من نتائجه لتدارك الأضرار التي وقعت في البلاد إبان الخريف الماضي، كما أشادت بمركز أبحاث المياه ونشاطه البحثي المستدام.
من جهته، قال مدير مركز أبحاث المياه بروفيسير جمال مرتضى عبده، سكرتير جمعية علوم المياه العربية، أن الورشة تناقش إستراتيجية الإدارة المتكاملة للمياه، وكيفية الحد من الفيضانات ومخاطرها، متوقعاً الخروج بإستراتيجية مفيدة للبلاد.
الى ذلك، أكد ممثل مكتب اليونسكو بالخرطوم، مهندس عبد القادر صالح، دعم المنظمة لمعالجة مشاكل الفيضانات عن طريق البحث العلمي، وتعميق الشراكة مع مركز أبحاث المياه بجامعة الخرطوم بشأن قضايا إدارة المياه والتغيّر المناخي.
تضمنت الجلسة الثانية سبع أوراق علمية ناقشت موضوع الورشة، أولها بعنوان "المياه والتغير المناخي" قدمها بروفيسير عابدين صالح، والثانية عن "تحديات إدارة الفيضانات والسيول في السودان" قدمها المهندس عبد الرحمن صغيرون، وجاءت الورقة الثالثة بعنوان "تقنية الإستشعار عن بُعد ونظم المعلومات الجغرافية في إدارة الفيضانات"، قدمها رئيس قسم المساحة بكلية الهندسة دكتور جمال سيد أحمد، كما قدم الباحثان دكتور بابكر برسي و المهندس الهادي عيسى ورقة عن "أنظمة الإنذار المبكر للفيضان"، بجانب ورقة خامسة بعنوان "خطط درء الكوارث والفيضانات في السودان" قدمها اللواء شرطة أحمد سعد عمر، من المجلس الأعلى للدفاع المدني.
وتناولت ورقة مدير مركز أبحاث المياه بروفيسير جمال مرتضى عبده قضية "إدارة الفيضانات في نهر القاش: دراسة ميدانية"، كما قدم ممثل الهيئة العامة للآثار والمتاحف الأستاذ عبد الحي عبد الساوي ورقة حول "خطر الفيضانات على الآثار وحمايتها".
- إدارة الإعلام والعلاقات العامة - جامعة الخرطوم

Contact the University
Address: Al-Gama'a Avenue, Khartoum, Sudan
Mail address: P. O. Box 321, 11111, Khartoum, Sudan
Email: info@uofk.edu

© Copyright University of Khartoum