الاخبار

كلية الآداب تقيم ندوة علمية حول الوصول الحر للمعلومات

أقام قسم علوم المعلومات والمكتبات، بكلية الآداب جامعة الخرطوم، ندوة علمية حول الوصول الحر للمعلومات، يوم الأربعاء (28/10) تزامناً مع اسبوع الوصول الحر إلى المعلومات لدعم البحث العلمي، تحت شعار: (معاً لنشر ثقافة الوصول الحر للمعلومات في الأوساط الأكاديمية)، شرفته البروفيسور فدوى عبد الرحمن علي طه، مديرة جامعة الخرطوم.
ابتدرت الندوة بكلمة الدكتور الصادق يحيى عبد الله، عميد كلية الآداب، الذي أشاد بقسم علوم المكتبات والمعلومات في تنظيم الندوة ووصفها بالبداية الجادة لترقية القسم، مشيراً إلى أهمية الوصول الحر للمعلومات للباحثين وطلاب الدراسات العليا.
اعقبته بالحديث، البروفيسور فدوى عبد الرحمن علي طه، مديرة الجامعة، التي أكدت على ان مسألة الوصول الحر للمعلومات هي أحد مسائل حقوق الإنسان، وانها ركن ركين بالجامعات ومهم للباحثين عموما وطلاب الجامعة على وجه الخصوص. 
واعتبرت بروفيسور فدوى، أن الفعالية خطوة جادة في مجال تعزيز الوصول الحر للمعلومات ، وأوصت بالتركيز على هذه القضية لأهميتها في تطوير البحث العلمي. وأشارت إلى مسألة الضوابط والقيود المفروضة على الوصول الحر للمعلومات، ومدى مشروعيتها ومدى الحرية المتاحة لذلك، وتساءلت هل يترك الأمر حراً أم يستدعي وضع ضوابط وقيود؟، وحثت مقدمي الندوة على ضع هذا السؤال نصب أعينهم.
واستضافت الندوة، عبر الانترنت ، الأستاذ صالح المسند، مدير مركز الفهرس العربي الموحد، الذي أوضح دور المركز في دعم حركة الوصول الحر للمعلومات، علاوة على دعمه للمكتبات في السودان، ودعا إلى الاهتمام بتدريب الكوادر المتخصصة في المجال، كما ناشد بالإهتمام بمصادر الوصول الحر للمعلومات.
وفي مداخلتها خلال الندوة، تحدثت البروفيسور الرضية آدم محمد، عن تاريخ المكتبات منذ المكتبة التقليدية الورقية إلى المكتبة الرقمية، التي صحبتها مشكلات جديدة، مثل السرقات، والتي يجتهد باحثو الملكية الفكرية إلى وضع حلول لها.
وعن قضايا الملكية الفكرية، تحدث الدكتور حسام الدين عوض الله القدال، نائب عميد المكتبات، في ورقته، المعنونة (الملكية الفكرية وحق المؤلف والحقوق المجاورة)، متناولاً شرح مفهوم الملكية الفكرية، الذي قال بأنه أصبح ملازماً  لكل المجالات الإنسانية لا سيما مجال المعلومات والمكتبات وتاح من خلاله إجراءات تخزين وحفظ واسترجاع المعلومات والعديد من الخدمات؛ وأشار إلى انه مع التطورات التقنية وسيطرة البيئة الرقمية والاتجاه إلى المكتبات الرقمية برزت العديد من المشكلات في نظر المكتبيين، بحيث أصبحت إتاحة المعلومات تخضع لشروط المزودين من خلال اتفاقيات الترخيص المعدة التي تتحكم في تقديم الخدمات وعدد المستخدمين والمستفيدين وحجم الاستخدام؛  كل هذه المسائل يمكن أن تستفيد منها المكتبات والمؤسسات المنتجة للمعرفة كالجامعات أو مراكز البحوث العلمية ويمكن أن تقدم مبادرات لبناء المحتوى الرقمي لهذه المؤسسات وتصبح هي من تمنح التراخيص أو تبيحها كمصادر وصول حر ويمكن من خلالها أن تتوحد المكتبات في كيانات كالتجمعات الوطنية أو الإقليمية وتتكامل في ما بينها أو تحصل على تراخيص للمواد الرقمية بصورة ميسرة.
وأكد على أن نشر الوعي بحقوق الملكية الفكرية خصوصاً حقوق المؤلف والحقوق المجاورة يفادي الوقوع في كثير من المشكلات القانونية ويساعد في التفاوض للحصول على ترخيص المواد الرقمية وفق شروط ميسرة.
وفي ورقتها الموسومة (الوصول الحر للمعلومات ودور في الاتصال العلمي)، عرفت الدكتورة عفاف محمد الحسن، رئيسة قسم علوم المكتبات والمعلومات، بكلية الآداب،  مفهوم الوصول الحر للمعلومات، على أنه وصول مجاني مباشر للنصوص الكاملة، وأحياناً للبيانات الخام على الانترنت  لعموم المستفيدين، ويُعد من احتياجات المجتمع الأكاديمي في الوقت الحاضر، لما له من أثر كبير على التواصل في مجال البحث العلمي. 
وأشارت إلى أن هذا الأمر يمكن المؤلفين والناشرين من الوصول إلى أكبر عدد من المستفيدين وتهيئة المناخ العلمي المناسب لهم للإسهام في مجال التقدم العلمي.
ودعت الدكتورة عفاف، المؤسسات المعلوماتية إى تقليل القيود المادية أو القانونية التي تحول دون الوصول الحر إلى المعلومات لا سيما في عهد انتشار الانترنت، وتزايد أسعار الدوريات وقواعد البيانات. وشرحت بأن مصادر الوصول الحر للمعلومات، تتمثل في : المستودعات الرقمية، ودوريات الوصول الحر، والكتب الحرة    ، والبيانات الحرة ، وقواعد البيانات ذات الوصول الحر، والمصادر والموارد التعليمية الحرة. 
وفيما يتعلق بالنشر في دوريات الوصول الحر، تناول الدكتور عمر حسن عبد الرحمن، في ورقته المعنونة (مزايا ومخاطر النشر في دوريات الوصول الحر)، جوانب النشر في دوريات الوصول الحر ، معرفاً دوريات الوصول الحر، وأنواعها ومزايا النشر فيها، وعيوبه ، وأفضل الممارسات في مجال النشر في دوريات الوصول الحر، كما تحدث عن النشر في دوريات الوصول الحر وحق المؤلف، ورخص المشاع الإبداعي، وأنواعها.
وفي عكس تجربة المستودع الرقمي بجامعة الخرطوم، تناولت ورقة (مصادر الوصول الحر للمعلومات: المستودع الرقمي المؤسسي لجامعة الخرطوم نموذجا (الطريق الأخضر)، المقدمة من الدكتورة عفاف مصطفى حامد، والأستاذ أبو بكر سلطان محمد، التعريف بالمستودعات الرقمية باعتبارها اهم مصادر الوصول الحر وتناولا تجربة المستودع المتخصص لقسم علوم المعلومات والمكتبات بكلية الآداب، جامعة الخرطوم. 
وفي ورقتهما المشتركة بعنوان ( الإيداع في المستودع الرقمي المؤسسي بجامعة الخرطوم) ، تحدثت الدكتورة مهدية محمد ابراهيم والأستاذة شيراز عبد الله محمد  عن واقع الإيداع الرقمي من قبل أعضاء هيئة التدريس بجامعة الخرطوم.
وفي ورقته المعنونة: (إتاحة العلوم وإشاعتها: المفاهيم والفوائد والتحديات) ، تحدث الدكتور محمد صلاح الدين مضوي عن مفهوم اتاحة العلوم واشاعتها، مستعرضاً أهمية التحول في كافة مراحل البحث العلمي للإتاحة باعتباره خطوة متقدمة لتمليك العلوم بما في ذلك البيانات البحثية الحرة والمصادر الحرة في الأوساط الأكاديمية ونشر مفاهيم الشفافية والتشارك في البحث العلمي وآليات الوصول الحر.
وفي ختام مداولاتها، أوصت الندوة بأهمية نشر ثقافة الملكية الفكرية في الأوساط الأكاديمية، والعمل على وضع سياسة لإتاحة المصادر تراعي حقوق الملكية الفكرية، ومعاملة الأوراق العلمية المنشورة في دوريات الوصول الحر بنفس تلك المنشورة في الدوريات التقليدية في حالات الترقية والاستبقاء الوظيفي، وتشجيع أعضاء هيئة التدريس على النشر في دوريات الوصول الحر وذلك بدفع رسوم النشر في حالة عدم مقدرتهم على الدفع، وإلزام كل أعضاء هيئة التدريس بإيداع بحوثهم وأوراقهم العلمية في المستودع الرقمي للجامعة عند التقديم للترقية والاستبقاء، وإلزام كل المؤتمرات العلمية التي تنظم داخل الجامعة بإتاحة الوصول الحر وللوقائع والأوراق المقدمة في المؤتمر، وإلزام كل الدوريات والمجلات التي تنشر بواسطة وحدات الجامعة المختلفة باتباع سياسة الوصل الحر؛ وضع خطط داعمة لحركة الوصول الحر للمعلومات، وتطويرها في السودان علاوة على وضع السياسات التي تنظم ذلك.
كما أوصت الندوة، الجامعات بتوجيه الباحثين في مختلف التخصصات لإتاحة إنتاجهم العلمي بأسلوب الوصول الحر للمعلومات، وعقد ورش عمل بمشاركة أعضاء هيئة التدريس بأقسام المكتبات في الجامعات السودانية للتعريف بأسلوب الوصول الحر للمعلومات وطرائقه ومزاياه، وأن تعمل المكتبات الجامعية في السودان على إشاعة الوعي وسط المجتمع الجامعي بأهمية مصادر الوصول الحر للمعلومات من حيث الاستخدام ومن حيث نشر الإنتاج الفكري، وتحفيز الباحثين الذين ينشروا انتاجهم الفكري بأسلوب الوصول الحر للمعلومات في مصادر الوصول الحر المختلفة، وزيادة الوعي لدى الباحثين برخص المشاع الإبداعي التي تحفظ حقوق التأليف للمؤلفين الذين يقومون بنشر أبحاثهم بأسلوب الوصول الحر، وأن تضع أقسام المكتبات والمعلومات في الجامعات مقررات دراسية عن الوصول الحر للمعلومات، بجانب العمل على تبديد المعوقات التي تمنع الباحثين من إتاحة أبحاثهم بأسلوب الوصول الحر خاصة عدم أمانة الانترنت وذلك بإيجاد وسائل تقنية وقانونية تمنع القرصنة التي تتم على الإنتاج الفكري المتاح عبر الانترنت، وأن تتبنى أقسام علوم المعلومات والمكتبات في الجامعات السودانية المزيد من الدراسات والأبحاث العلمية في مجال الوصول الحر للمعلومات على سبيل المثال: سياسات الوصول الحر للمعلومات، ومصادر الوصول الحر للمعلومات بنوعيه الأخضر والذهبي، وتحليل الاستشهادات المرجعية وتوارد مصطلح الوصول الحر للمعلومات في الأبحاث العلمية، وتشجيع ودعم مشروعات بناء المستودعات الرقمية في مؤسسات المعلومات السودانية لما لها من أهمية في هذا المجال، وبناء مستودعات رقمية مؤسسية في مؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي لإتاحة الإنتاج الفكري الصادر عن هذه المؤسسات، وتحفيز أعضاء هيئة التدريس على الإيداع لأعمالهم العلمية في المستودع الرقمي، وان يتم ربط ذلك بموضوع الترقية الأكاديمية. كما أوصت بمراجعة  وتصحيح وتقييم أي مادة علمية قبل إيداعها في المستودع الرقمي، ومراقبة عملية الجودة للمواد المودعة في المستودع الرقمي بصورة مستمرة، وتحديد سياسة تضمن عملية الاستبعاد للمحتويات التي تقل فائدتها بعد مرور وقت من تاريخ إيداعها، ومراعاة إيداع وإتاحة المحتويات التي لها علاقة فقط بالمجال العلمي للمستودع الرقمي لقسم علوم المعلومات والمكتبات – جامعة الخرطوم، بجانب إشاعة ثقافة العلوم والبيانات والمصادر المفتوحة، ونشر مفاهيم الشفافية والتشارك في البحث العلمي وآليات الوصول الحر.
إدارة الإعلام والعلاقات العامة - جامعة الخرطوم

للتواصل معنا

ادارة وتقانة شبكة المعلومات

هاتف: +249 155661599

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.البريد الالكتروني:

وسائل التواصل الاجتماعي

تواصل معنا على مواقع التواصل الاجتماعي