الاخبار

جامعة الخرطوم تستضيف الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية

    استضافت جامعة الخرطوم الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية ونائب رئيس المفوضية الأوروبية البروفيسير جوزيف بوريل، وقدم المسؤول الأوروبي محاضرة بعنوان "السودان الجديد والاتحاد الأوروبي: شركاء من أجل السلام والديمقراطية"، وذلك مساء السبت 29 فبراير 2020م بقاعة الشهيد محمد عبد السلام بكلية القانون برعاية مديرة الجامعة بروفيسير فدوى عبد الرحمن علي طه، ومشاركة وزير مجلس الوزراء عمر مانيس، ووزيرة التعليم العالي والبحث العلمي بروفيسيرة انتصار صغيرون الزين، بجانب نخبة من كبار الأساتذة بالجامعة، بينهم نائب المديرة، وأمين الشؤون العلمية، وعميد الطلاب، ومجموعة من عمداء الكليات ورؤساء المعاهد والمراكز والإدارات التابعة للجامعة، بجانب رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي بالسودان، والعديد من السفراء أعضاء السلك الدبلوماسي والباحثين والطلاب والمهتمين بالشؤون الأوروبية، حيث ترأس الجلسة عميد كلية القانون دكتور محمد عبد السلام.

في بداية المحاضرة رحبت مديرة الجامعة بالممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي وجميع الحضور وأكدت أهمية المحاضرة لتعزيز الديمقراطية في السودان، كما قدمت السيرة الذاتية للبروفيسير جوزيف بوريل وإسهاماته العلمية والمناصب التي شغلها في المنظمات الدولية.

 وعبّر الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسية عن سعادته لزيارته السودان، وقال إن الاتحاد الأوروبي يبحث عن تجديد العلاقات مع أفريقيا عامة والسودان بشكل خاص. وأثنى على دور جامعة الخرطوم التي قدّمت للعالم الكثير من الأجيال من الباحثين والعلماء.

وذكر أن الاتحاد الأوروبي يدرك الأضرار الجسيمة التي حدثت خلال الهجمات على الجامعة في الثالث من يونيو صبيحة فض الاعتصام. وأعلن دعم الاتحاد الأوروبي للسودانيين حتى يحققوا السلام والعدالة والحرية، مبيناً أن الاتحاد يرى أن السودان شريك مهم لتعزيز السلام والاستقرار في المنطقة والقارة بأكملها.

إدارة الإعلام والعلاقات العامة

للتواصل معنا

ادارة وتقانة شبكة المعلومات

هاتف: +249 155661599

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.البريد الالكتروني:

وسائل التواصل الاجتماعي

تواصل معنا على مواقع التواصل الاجتماعي